خدماتٌ إرشاديّة وتثقيفيّة وتربويّة يقدّمها مركزُ الثقافة الأسريّة لزائرات الأربعين

كبقيّة المراكز والشعب النسويّة في العتبة العبّاسية المقدّسة، شرع مركزُ الثقافة الأسريّة في العتبة العبّاسية المقدّسة وضمن الأنشطة والفعاليات والخدمات التي تقدّم للزائرات المتوجّهات لزيارة الإمام الحسين وأخيه أبي الفضل العبّاس(عليهما السلام) بذكرى الأربعين، بتقديم خدماتٍ إرشاديّة وتثقيفيّة وتربويّة لهنّ ضمن حزمة خدماتٍ متكاملة تهدف الى المساهمة في زيادة الخزين المعلوماتيّ للزائرة، وحسب محاور ذات أبعاد مهمّة أغلبها في تماسٍّ مباشر مع ما يعيشه الواقع العراقيّ.

مسؤولة المركز الأستاذة اسمهان إبراهيم بيّنت لشبكة الكفيل طبيعة الخدمات فتحدّثت قائلةً: “الخدمات التي تقدّمها العتبةُ العبّاسية المقدّسة كثيرة ومتعدّدة، ولم تغفل عن الجوانب الإرشاديّة التي تمسّ العائلة العراقيّة، فكانت زيارة الأربعين فرصةً لإعطاء النصائح والإرشادات الأسريّة التي تكفّل بها مركزُنا من خلال مجموعةٍ من ذوات الخبرة والاختصاص”.

وأضافت: “اتّخذ مركزُنا مواقع عديدة لتقديم هذه الخدمات، منها موكب أمّ البنين(عليها السلام) الخدميّ الواقع في جامعة العميد على طريق النجف، ومجمّع العلقمي على طريق الحلّة، ومجمّع الشيخ الكلينيّ على طريق بغداد، فكانت هذه المجمّعات منطلقاً لهذه الخدمات التي شملت:

– فتح محطّات للاستماع للمشاكل الأسريّة بمختلف أنواعها ومسبّباتها وأشكالها وإعطاء الحلول الناجعة لها.

– تقديم محاضراتٍ إرشاديّة تمحورت بأجمعها تحت عنوان: (أسس تربية الأبناء).

– تقديم برامج مخصّصة للأطفال ذات مغزى تثقيفيّ وتتضمّن مواضيع متنوّعة أهمّها التعريف بنهضة الإمام الحسين(عليه السلام) وأصحابه (رضوان الله عليهم) وأهداف الزيارة”.

وبيّنت اسمهان: “إنّ الخدمات بدأت منذ الأيّام الأولى للزيارة المباركة وستتواصل لنهايتها، وقد وجدنا تفاعلاً وإقبالاً من الزائرات على هذه الفعاليات”.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

48 − 47 =